زلزال سياسي قوي 
على أبواب المغرب.. البجوقي: المقبل مجهول وغير مضمون العواقب

0
264

زلزال سياسي قوي وغير مسبوق ذلك الذي ضرب، يوم أول أمس الأحد، جهة الأندلس بالجارة الشمالية، ومن المنتظر أن تكون له تداعيات خطيرة على المدى المتوسط والبعيد على العلاقات الثنائية بين الرباط والأندلس ومدريد، وكذلك على المهاجرين المغاربة الذين يستقرون بشكل قوي في الجنوب الإسباني، لا سيما في مدن ألميريا وإليخيدو. الانتخابات الجهوية السابقة لأوانها التي شهدتها جهة الأندلس مُني فيها الحزب الاشتراكي بخسارة كبيرة، رغم احتفاظه بالمرتبة الأولى؛ في المقابل، حقق الوافد الجديد حزب “فوكس”، اليميني المتطرف والعنصري والمعادي للمغرب والمغاربة، انتصارا كبيرا.

الحزب الاشتراكي، الذي كان يحكم في جهة الأندلس منذ 36 عاما، أي منذ أول انتخابات ديمقراطية بعد الانتقال الديمقراطي سنة 1975، تراجع بـ14 مقعدا، إذ فاز فقط، بـ33 مقعدا، مقارنة بالمقاعد الـ47 التي حصدها في نونبر 2015؛ فيما حل الحزب الشعبي اليميني المعارض في المرتبة الثانية بـ26 مقعدا، لكنه تراجع بـ7 مقاعد، مقارنة بـ 33 مقعدا التي حصل عليها في 2015؛ في حين احتل تحالف “الأندلس إلى الأمام” (حزب بوديموس واليسار الموحد) المرتبة الثالثة بـ17 مقعدا، متراجعا بخمسة مقاعد مقارنة مع 2015، حيث فاز بـ20 مقعدا. ويبقى حزب مواطنون اليميني الليبرالي، هو الوحيد في الأحزاب المعروفة الذي حسن من نتائجه، إذ انتقل من 9 مقاعد سنة 2015 إلى 21 مقعدا يوم أول أمس.

لكن المفاجأة الكبرى حققها الوافد الجديد (2013)، حزب “فوكس” اليميني المتطرف والعنصري، الذي دخول بقوة ولأول مرة في معادلة المشهد السياسي الإسباني، إذ انتقل من مقعد واحد (0.46 في المائة) في انتخابات 2015، إلى 12 مقعدا، أي بنسبة 11 في المائة. ومن المرشح أن تشكل حكومة جهوية يمينية يتزعمها الحزب الشعبي و”مواطنون”، إلى جانب “فوكس” من أجل بلوغ الأغلبية (55 مقعدا 
من أصل 109 مقاعد في البرلمان).

عبدالحميد البجوقي، الخبير المغربي في العلاقات المغربية والإسبانية، والذي يعيش بين مدريد وتطوان، كشف لـ”أخبار اليوم” أن الدرس الأساسي في هذه الانتخابات الجهوية هو أنه سيكون حاسما في تحديد خريطة المشهد السياسي الوطني الإسباني في المقبل من الأيام، خاصة وأن الجارة الشمالية مقبلة على انتخابات سابقة لأوانها بسبب عجز رئيس الحكومة الإسبانية الحالي، بيدرو سانشيز، عن الحصول على الأغلبية للتصويت على الميزانية، ما يعني أن الحل هو صناديق الاقتراع. وأضاف أن الحزب الاشتراكي، الذي يحكم بالأندلس منذ عودة الديقراطية، لم يسبق أن مني بهكذا هزيمة، كما أنه لم يسبق أن صُوت بشكل كبير لبعض التشكيلات السياسية اليمينية المتطرفة، كما حدث، أول أمس، مع حزب “فوكس”.  لهذا يعتقد البجوقي أن صعود نجم “فوكس” ودخوله بقوة إلى البرلمان الأندلسي، وتداعيات ذلك على الانتخابات التشريعية الوطنية المقبلة، سيؤثر بدون شك على العلاقات الثنائية بين البلدين، لا سيما في قضايا مهمة مثل الوضع المتميز للمغرب في علاقاته مع الاتحاد الأوروبي، ونزاع الصحراء، ووضع المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، إلى جانب عداء “فوكس” للمهاجرين المغاربة الذين يعتبرون الجالية الأجنبية الأكثر عددا في الأندلس، بشكل خاص، وفي إسبانيا عامة. وخلص البجوقي إلى أن المقبل، دون الحزبين الشعبي والاشتراكي، سيكون “مجهولا وغير مضمون العواقب”.  حزب “فوكس”، الذي خلق المفاجأة بزعامة القاضي المثير للجدل، سانتياغو أباسكال، يطالب بترحيل جميع المهاجرين المغاربة الذين يقيمون بشكل غير قانوني بإسبانيا، والذين يزيد عددهم عن 250 ألف مغربي، كما ينادي بحرمان المغاربة غير الحاملين للجنسية الإسبانية من بعض الامتيازات التي يستفيدون منها مثل التغطية الصحية والاجتماعية، إلى جانب دعوته إلى تعميم لحم الخنزير أو مشتقاته على جميع الوجبات التي تقدم في مدارس الأندلس، وحرمان أبناء المغاربة من حقهم في “الوجبة الحلال”، التي تقدم لهم اليوم. فيما يبقى المطلب المثير للجدل والمستلهم من سياسية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع المكسيك، هو دعوة زعيم “فوكس” إلى إقامة جدار على طول الحدود الفاصلة بين سبتة ومليلية والداخل المغربي، ومنع استفادة ساكنة تطوان والناظور من دخول الثغرين بدون تأشيرة. 
زعيم “فوكس” قال قبل أسابيع إنه “لا يستوي المهاجر القادم من أمريكا اللاتينية، الذي نتقاسم معه الثقافة واللغة والنظرة إلى العالم، والمهاجر القادم من الدول الإسلامية”. فيما أشار، مؤخرا، إلى أن “سبتة ومليلية في حاجة ماسة إلى جدار مانع، وفي حاجة إلى طرد الغزاة “، في إشارة إلى المهاجرين السريين. وهذا هو القلق الذي يطرح صعود نجم حزب معاد للاتحاد 
الأوروبي والمغرب والمهاجرين.