تقبيل للأرض وخطاب امام آلاف المسلمين .. هكذا كانت أول زيارة بابوية للمغرب في الثمانينات-صور

0
294

على مشارف أول زيارة للبابا فرنسيس للمغرب، عادت الذاكرة لزيارة البابا يوحنا بولس الثاني، في ثمانينيات القرن الماضي للمغرب بدعوة من الملك الراحل الحسن الثاني، وهي الزيارة التي حملت الكثير من التفاصيل المثيرة.

 البابا يوحنا بولس الثاني، لما حل بالمغرب، شد الأنظار إليه عند نزوله من الطائرة، نزل على ركبتيه وقبل أرض المغرب، في دلالة منه على احترامه لهذا البلد وأرضه، قبل أن يسلم على الملك الراحل الحسن الثاني، الذي وجده في استقباله بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء.

 

البابا يوحنا بولس الثاني، ألقى لدى زيارته للمغرب سنة 1985 خطابا أمام أكثر من 80 ألف شخص في مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، إلى جانب الملك الراحل الحسن الثاني.

وفيما كانت أهم مدينة في زيارة البابا يوحنا بولس الثاني هي الدار البيضاء، حيث نزل بمطارها وألقى خطابه فيها، يرتقب أن يحل البابا فرانسيس بالعاصمة الرباط، في مطارها بعد ظهر غد السبت، ويلقي خطابه بحضور الملك محمد السادس في مركب الأمير مولاي عبد الله.

وفيما ألقى البابا يوحنا خطابه في الثمانينيات أمام حضور أغلبه من المسلمين، يرتقب أن يكون حضور خطاب البابا فرانسيس نهاية الأسبوع الجاري أمام عدد كبير من المسيحيين، الذين تزايدت أعدادهم بالمغرب، خصوصا مع حركة الهجرة من دول افريقيا جنوب الصحراء نحو المغرب.

وتجري في العاصمة الرباط الاستعدادات على قدم وساق لاستقبال البابا فرانسيس في أول زيارة له للمغرب، حيث تم إصدار قرار إخلاء عدد من شوارع العاصمة لتأمين مرور موكب البابا نهاية هذا الأسبوع، كما أنه تم تنظيف جل شوارع المدينة، لتحتضن هذا الحدث.

وقبيل حلوله بالمغرب، وجه البابا فرانسيس أمس الخميس، رسالة للمغاربة، شكر فيها الملك محمد السادس على دعوته له، وأكد على عمق المشترك بين المسلمين والمسيحيين، كما وجه خطابا خاصا للمسيحيين في المغرب، وخصوصا المهاجرين منهم.

بابا 1

بابا 3

بابا 4