فعاليات تخلد خمسينية هجرة المغاربة إلى هولندا

0
137

بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ50 للهجرة المغربية الرسمية إلى هولندا، في إطار الاتفاقيـة الموقعة سنة 1969 بين الدولتين لجلب اليـد العاملة إلى الأراضي المنخفضة، نظمت تسع جمعيات ومؤسسات مغربية مجموعة من الأنشطة.

وتم تنظيم حوار لفائدة الشباب من الجيلين الثاني والثالث حول حياتهم اليومية ودراستهم وآفاقهم المستقبلية ومدى المحافظة على هويتهم وارتباطهم بالوطن الأم. كما تم تنظيم مهرجان متنوع الفقرات، افتتحه عمر الخياري، القنصل العام للمملكة المغربية بروتردام، الذي أثنى على الجالية المغربية بهولندا، وعلى كل ما قدمته من تضحيات من أجل تربية الأبناء والحفاظ على الهوية المغربية.

وحث الدبلوماسي المغربي شباب الجيلين الثاني والثالث على التألق في دراستهم من أجل بلوغ المناصب العليا، مشيدا بالتعايش والتسامح السائدين في المجتمع الهولندي.

كما تم خلال هذه التظاهرة تكريم بعض الأطــر والفعاليات الهولندية من أصل مغربي، بينهم محمد الرباع، البرلماني السابق وأول مغربي يترأس حزبا سياسيا معروفا في هولندا وعلى الصعيد الأوروبي، وعبد العالي لحديدوي، رئيس جمعية الأطباء بهولندا، ويمينة السعيـدي، موظفة بوزارة النقل بهولندا ورئيسة مؤسسة “تيسير” الخيرية، والمحاميان رشيـد مغني وفؤاد بن الصديق، وهما من الجيل الثاني، وإبراهيم فتاح، وهو موظف بمؤسسة بروـ دموس الخاصة.

المجموعة الثانية من المكرمين ضمت محمد السعيدي ومحمد بلقاسم وإدريس التبغي ومحمد اليوسفي ومحمد اليعقوبي وحوسين بزات ومحمد دحماني ومحمدي اليعقوبي وأيسر الحايك والحاجة فاطمة الطالبي وسعـاد عاشور والهولندية ليونيك سخاون بورخ، وكلهم منخرطون في العمل الجمعوي ورافقوا الجالية المغربية في هولندا حقبة طويلة.

وستتواصل هذه الأنشطة، وفق المنظمين، بصدور كتاب للكاتبة الهولندية هانيكا فربيك حول مرور 50 سنة على الهجرة المغربية الرسمية إلى هولندا، وأنشطة أخرى ستتم برمجتها قريبا، وتهم المرأة المغربية ودورها في المجتمع، إضافة إلى لقاءات أخرى مع الشباب من الجيلين الثاني والثالث.