عبيابة يتهم جماعات ترابية بالترخيص لحضانات أطفال “عشوائية”

0
43

أخلى الحسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، مسؤوليته من العشوائية التي تطبع دور الحضانة ورياض الأطفال في المغرب، وقال إن جماعات ترابية ترخص لحضانات خارج الإطار القانوني.

وأوضح الوزير عبيابة أن وزارة الشباب والرياضة تقع تحت مسؤوليتها، وفق القانون رقم 40.04، فقط 389 دار حضانة تقوم على التكوين والمراقبة التربوية والصحية، “لكن من غير المعقول وجود حضانات بدون ترخيص، وأحيانا جماعات ترخص لها وتشتغل بدون قانون”.

وأقر المصدر الحكومي في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، باشتغال عدد كبير من دور الحضانة خارج القانون، خصوصا تلك المتواجدة في المناطق العشوائية، وأكد: “نحن غير مسؤولين على هذا النوع من الحضانات”.

ويشتكي عدد من أولياء الأمور عدم توفر مستخدمين مؤهلين في كثير من الحضانات المنتشرة عبر ربوع المملكة، مؤكدين وجود نوع من “التسيب” في المجال، مشددين على ضرورة إخضاع هذه الأماكن التي من المفترض أن تتوفر فيها أقصى درجات الأمان إلى مراقبة صارمة.

ويتولى قطاع الشباب والرياضة الترخيص لكل مؤسسة تربوية خاصة تستقبل الأطفال المتراوحة أعمارهم ما بين ثلاثة أشهر وأربع سنوات. ويستثنى من القانون رقم 40.04 دور الحضانة التي تحدثها المقاولات لفائدة أطفال المستخدمين بها أو تلك المحدثة من طرف المجالس الجماعية أو من طرف الهيئات ذات الطابع الاجتماعي التي لا تهدف إلى تحقيق الربح.

وحذر فريق حزب الأصالة والمعاصرة بالغرفة الثانية، في سؤال حول “مراقبة دور الحضانة ورياض الأطفال وتكوين العاملين بها”، من غياب الشروط الضرورية في بعض هذه الفضاءات، بالإضافة إلى ضعف تكوين المشتغلين بها.

وشدد الفريق على أن “الفترة الزمنية التي يتواجد فيها الأطفال في دور الحضانة تعتبر مرحلة حاسمة في بناء شخصية الطفل، ولا بد من مراقبة دور الحضانات غير المرخصة التي تعبث بمسار هؤلاء الأطفال إما عن طريق فكر التشدد أو الانحلال”.