نصّاب باسم القصر الملكي يطيح بعشرات الضحايا

0
50

بداية مطالعة أنباء الجرائد الورقية ليوم الاثنين من صحيفة “المساء”، التي تطرقت إلى إطاحة عمليات نصب باسم القصر الملكي بعشرات الضحايا، الذين سجلوا شكاياتهم لدى مصالح الأمن والدرك.

وتضيف الجريدة أن الضحايا تبيّن لهم أن المتهم الرئيسي يوجد ضمن شبكة منظمة، حيث أوهم الكثيرين منهم بتوظيفهم في مصالح تابعة للقصر الملكي بالرباط أو إدماجهم في القوات المسلحة الملكية أو مساعدتهم في الهجرة إلى الخارج.

وفي خبر آخر، أوردت “المساء” أنه من المتوقع أن يقدم السفير الأمريكي الجديد بالمغرب أوراق اعتماده إلى السلطات المغربية خلال الأيام القليلة المقبلة، مشيرة إلى أن التعيين يأتي بعد أن أدى السفير الأمريكي الجديد لدى الرباط القسم ببلاده قبل أن ينتقل إلى المغرب لمباشرة مهامه.

وفي أنباء المحاكم، أبرزت الصحيفة عينها أن محكمة الاستئناف أجلت النظر في ملف شبكة سرقة مجوهرات وساعة الملك إلى الأسبوع المقبل، وهو الملف الذي يتابع فيه 25 شخصا، للاستماع إلى مرافعات دفاع المتهمين بعدما أعلن أن الملف جاهز للنقاش.

وإلى “الأحداث المغربية”، التي كتبت أن ضحايا “باب دارنا” البالغ عددهم قرابة ألف شخص استنجدوا بالملك، مضيفة أنهم ينادون بتدخل عاجل لإنصافهم، بعدما استولت المجموعة العقارية على حوالي 70 مليار سنتيم من أموالهم دون أن يحصلوا على سكن.

وفي الشأن السياسي، كتبت الجريدة ذاتها أن البوليساريو واجهت محتجين في المخيمات طالبوا بحرية التنقل بالمدرعات العسكرية. وأضافت أن المحتجين أفادوا بأن مسؤولين بالكيان الانفصالي ساعدوا متهما بالاغتصاب على الهروب من السجن.

ونختم رصيف الصحافة من جريدة “أخبار اليوم”، التي أوردت أن حزب الأصالة والمعاصرة يعيش أزمة صامتة بسبب صفقة تنظيم مؤتمره الرابع، المقرر عقده يوم 7 فبراير المقبل بمدينة الجديدة.

ووفق الصحيفة ذاتها، فقد نشب جدل بخصوص صفقة مؤتمر “البام” التي كلفت 12 مليون درهم، مما يجعله الأكثر إنفاقا على مؤتمر في تاريخ الأحزاب بالمغرب، وهو ما أدى إلى تزايد الشكوك بشأن سلامة المساطر في هذه الصفقة، تضيف “أخبار اليوم”.