صراع المغرب والجزائر ينتقلُ إلى “حلبات” الدّبلوماسية بمنطقة الخليج‬

0
124

انتقلَ التّنافس المغربي الجزائري إلى “حلبات” الدّبلوماسية بمنطقة الخليج، ففي وقت وصل وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إلى المملكة السّعودية تمهيداً لزيارة يرتقبُ أن يقوم بها الملك محمد السادس، تنقّل أمس الأربعاء الرّئيس الجزائري عبد المجيد تبّون إلى السّعودية في زيارة دولة هي الأولى من نوعها منذ تولّيه الحكم.

وتأتي زيارة وزير الخارجية المغربي في توقيتٍ “حسّاس” من أجل بحث تعزيز العلاقات بين الرباط والرّياض، خاصة أنّها تمهّد لزيارة الملك محمّد السّادس إلى السعودية لتضع حدًّا لما راج من قبل بشأن وجود ما قيل إنه “توتر” سماه البعض صامتاً؛ بينما يبحثُ الرّئيس الجزائري سبل ووسائل تعزيز التعاون الثنائي والتنسيق والتشاور حول القضايا التي تهمّ البلدين.

ويبدو أنّ الجزائر تحاولُ لعب أدوار دبلوماسية جديدة في منطقة الخليج، خاصة أنّ الزيارة التي يقوم بها تبون إلى عدد من دول الخليج تأتي بعدما نزلت بثقلها في الملف اللّيبي محاولةً الاستفرادَ بإيجاد حلّ للأزمة في “جمهورية القذافي المنهارة”.

وكانَت لافتة هذه العودة التّدريجية إلى “معقل” التّوترات الإقليمية، خاصة في الملف اللّيبي، وإصرار الجانب الجزائري على الحضور والمشاركة في “مُؤتمر برلين”، واحتضانه بعد ذلك مؤتمرا استقطبَ وزراء خارجية دول الجوار وعدداً من المؤثّرين في هذا الملف، وهو ما يؤشّر على رغبة الجزائر في لعب أدوار متقدمة في ملفات الأمن والسّلام.

ويعتبر المغرب شريكاً أساسياً للمملكة السّعودية وحليفاً موثوقاً لها، لما يجمعهما من روابط تاريخية إستراتيجية، وهو ما يمكن أن يدور حوله الحوار الإستراتيجي السّعودي المغربي عقب الزّيارة الملكية إلى الرّياض.

ويرى المحلل والخبير السّياسي إلياس الموساوي أنّ “زيارة بوريطة تأتي في وقتٍ حسّاس لكلا الطّرفين اللذين تجمعهما علاقات إستراتيجية منذ سنواتٍ طويلة، فقد جاءت بعد توتّر العلاقات المغربية السّعودية، بعد المواقف التي عبّرت عنها الرّباط في ما يتعلّق بالأزمة الخليجية، وما واكبها من خفوت في مواقف المغرب من الحرب الدّائرة في اليمن”.

من جهة أخرى، تأتي هذه الزّيارة، حسب المحلّل السّياسي، في وقت أعلن ترامب عما يسمى “صفقة القرن”، التي تناثرت حولها الكثير من المواقف وسال حولها الكثير من المداد، وزاد: “والملك باعتباره رئيسا للجنة القدس يحتاج إلى تنسيق خطواته بهذا الشأن مع العاهل السعودي باعتباره خادم الحرمين الشريفين”.

وأشار الموساوي إلى أنّ “الرّياض تعتبر من بين الأطراف التي نسّقت معها واشنطن بشكل دائم قبل إعلان الصفقة المذكورة، وهذا من شأنه أن يمكن المغرب من الاطلاع بشكل أعمق على بعض الأمور الخفية التي تحيط بهذه الصفقة، من أجل بناء مواقف أكثر قوة ومتانة”.

ويبرز المحلل ذاته أنّ “المغرب يحاولُ خلق نوع من الموازنة بين مختلف الأطراف في الخليج العربي؛ فمن جهة يحاول التقاط الإشارات التي تأتيه من قطر (وآخرها كان التنسيق الأمني واللوجستي مع الدوحة في ما يتعلق باستعدادات الأخيرة لتنظيم مونديال 2022)، وفي الآن ذاته تحاول الدبلوماسية المغربية ألا تؤثر هذه الخطوات على العلاقة مع الحلفاء التقليديين، خاصة السعودية والإمارات.

نقطة أخرى لا يجبُ إغفالها، حسب الباحث الجامعي، تتعلّق بمحاولة الرباط “كبح التقارب الذي تحاول الجزائر فرضه مع السعودية، إذ سرعت من هذه الوتيرة في الآونة الأخيرة بعد إزاحة بوتفليقة وتعيين تبون مكانه، في مناورة من الجنرالات لتغيير بعض القواعد التي عمرت لمدة طويلة، خاصة في ما يتعلق بتنويع الشركاء والحلفاء في جميع الميادين”.