تلاميذ يشتكون من إغلاق الأقسام الداخلية بتازة ويطلقون صرخة من أجل إنقاذهم من الهدر المدرسي

0
164

يعيش التلاميذ المنحدرين من أقاليم وأحواز مدينة تازة في ظل إغلاق الأقسام الداخلية بالمؤسسات التعليمية مخافة من تفشي فيروس كورونا، بين نارين، حيث يجدون أنفسهم مهددين بالهدر المدسي ومغادرة صفوف الدراسة أو تكبد مصاريف الكراء، وهو الأمر الصعب بالنسبة للعديد من الأسر المعوزة التي لن تستطيع تحمل تلك المصاريف.

ففي الوقت الذي يواصل فيه التلاميذ في مختلف المدن المغربية تحصيلهم العلمي سواء حضوريا أو عن بعد، يجد تلاميذ ضواحي تازة أنفسهم خارج أقسام الدراسة.

معاناة تلاميذ المنطقة الذين يعانون الإهمال والتهميش دفعتهم إلى إطلاق صرخة ومناشدة وزارة التربية الوطنية و المسؤولين من أجل التدخل وإنقاذهم من مصير مجهول ينتظرهم ويهدد مستقبلهم، خاصة مع صعوبة تلقي تعليمهم عن بعد لاعتبارات مادية ولوجستيكية .

وتعرف مجموعة من الأقاليم بمدينة تازة غياب مؤسسات التعليم الثانوي وأحيانا حتى الإعدادي، ما يدفع أبناء هذه المناطق للتنقل إلى مدينة تازة لإكمال تعليمهم .