تطورات مثيرة في قضية الهجوم على منجم للذهب نواحي إقليم تنغير

0
64

وجاء قرار قاضي التحقيق بعد إحالة المشتبه بهم من طرف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازات، الذي التمس من قاضي التحقيق متابعتهم في حالة اعتقال، من أجل الأفعال الخطيرة المنسوبة إليهم.

وبلغ عدد الأشخاص الموضوعين في السجن المحلي بورزازات، والمتورطين في ملف الهجوم على منجم الذهب بمنطقة إكنيون التابعة إداريا لإقليم تنغير، 9 أشخاص، وسيخضعون في الأيام المقبلة لجلسات استنطاق من طرف قاضي التحقيق المكلف بملفات جنائية.

وحسب المعلومات التي توصلت بها جريدة الإلكترونية، فإن عدد المتورطين في هذا الملف بلغ عددهم 27 شخصا، واحد منهم توفي نتيجة الحروق التي تعرض لها في المنجم نفسه، موزعين على إقليمي أزيلال وتنغير.

وبلغ عدد الموقوفين، إلى حدود مساء الأربعاء، 9 أشخاص تم وضعهم جميعا بالسجن المحلي في ورزازات، فيما البحث لا يزال جاريا لتوقيف 17 شخصا حددت أسماؤهم، لمتابعتهم من أجل المنسوب إليهم، منها جناية تكوين عصابة إجرامية، ومحاولة السرقة المقرونة بالليل، وعدم التبليغ، وعدم تقديم المساعدة لشخص في خطر.

وكانت مصالح المركز القضائي للدرك الملكي بتنغير، بتعليمات من النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بورزازات، قد انتقلت إلى جماعة تمدا نومرصيد بإقليم أزيلال، حيث جرى الاستماع إلى عائلة أحد الأشخاص الذي توفي نتيجة تعرضه لحروق خطيرة بـ”الحمض”، أثناء مهاجمتهم ليلا منجم الذهب بالمنطقة نفسها.

وبأمر من النيابة العامة ذاتها، جرى إخراج جثة الضحية من القبر بعد أسبوعين من دفنها، وتوجيهها إلى أحد مستشفيات الدار البيضاء لإخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة أسباب الوفاة الحقيقية.