مندوبية التخطيط: أكثر من نصف المستأجرين لا يتوفرون على عقود

0
144

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، أن أكثر من نصف المستأجرين (%55,2) لا يتوفرون على عقود عمل تنظم علاقاتهم مع مشغليهم.

ونشرت المندوبية تقريرا عن وضعية السكان النشيطين المشتغلين خلال سنة 2020 وخصائصهم الرئيسية وتطور هذه الساكنة مقارنة مع سنة 2019.

وذكر التقرير أن أكثر من نصف المستأجرين (%55,2) لا يتوفرون على عقود عمل تنظم علاقاتهم مع مشغليهم (% 54,9 سنة 2019)، مضيفا أن أكثر من الربع (%26,4) يتوفرون على عقود ذات مُدد غير محدودة، %12,2 على عقود ذات مُدد محدودة و%6,2 على عقود شفوية.

وبحسب المندوبية، فإن نسبة المستأجرين الذين لا يتوفرون على عقود عمل تصل إلى %43,2 لدى النساء، مقابل %58,2 لدى الرجال. وكانت هذه النسب تبلغ %43 و%58 سنة 2019.

وتشير المندوبية إلى أن فئتيْ الشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و29 سنة والأشخاص الذين لا يتوفرون على شهادة هم أكثر عرضة للعمل بدون عقود، بنسبة 62,7% و74,4% على التوالي.

على الصعيد الوطني، تضيف المندوبية، يستفيد %46,1 من المستأجرين من التغطية الصحية المرتبطة بالشغل، %53,4 بالوسط الحضري و%25,1 بالوسط القروي.

وتبلغ هذه النسبة %57,3 لدى النساء و%43,3 لدى الرجال.

ويستفيد قرابة نشيط مشتغل من بين كل أربعة (%24,1) من نظام للتقاعد، %36,3 بالوسط الحضري و%7,1 بالوسط القروي.

ويبقى معدل تغطية نظام التقاعد مرتفعا نسبيا بين النساء منه بين الرجال، مسجلا على التوالي %27,5 و%23,1.

وتجدر الإشارة إلى أن ححم النشيطين المشتغلين قد انخفض على الصعيد الوطني من 10.975.000 شخص سنة 2019 إلى 10.542.000 شخص سنة 2020، وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 3,9% .

وهكذا، فقد الاقتصاد الوطني 432.000 ، 137.000 منصب شغل في الوسط الحضري (-2,2%) و295.000 في الوسط القروي (-6,3%)، بعد إحداث 121.000 منصب في المتوسط ​​خلال الفترة 2017 -2019.