علقت شركات الترفيه العملاقة “ديزني” و”ورنر ميديا” و”سوني بيكتشرز” طرح أفلامها في صالات السينما الروسية بعد الغزو الروسي لأوكرانيا. ويأتي هذا القرار على غرار شركات أخرى انسحبت من روسيا بصورة مؤقتة أو دائمة.
وتوعدت “ديزني” في بيان لها بقرارات تجارية مستقبلية تبعا لتطور الوضع، مشيرة إلى أنها تعمل في الوقت الراهن مع منظمات غير حكومية لتقديم مساعدات طارئة وأشكال أخرى من المساعدات الإنسانية للاجئين.
استوديوهات “وورنر ميديا” – وهي شركة إنتاج سينمائي كبرى أخرى- أعلنت من جهتها في رسالة لها إلى وكالة الأنباء الفرنسية، أنها ستجمد طرح أحدث أفلام سلسلة “باتمان” في روسيا، وأنها تراقب تطورات الوضع.
وفي السياق نفسه، أعلنت شركة “سوني بيكتشرز” التابعة لمجموعة سوني اليابانية العملاقة، تعليق طرح أفلامها في صالات السينما الروسية بما في ذلك فيلم “موربيوس” الجديد عن عالم الأبطال الخارقين.
وأرجعت الشركة قرارها إلى استمرار العمل العسكري الروسي في أوكرانيا، وما “نتج عنه من ضبابية وأزمة إنسانية نشأت في هذه المنطقة”.
يذكر أن عددا من الشركات متعددة الجنسيات، نأت بنفسها عن روسيا منذ الهجوم الروسي على أوكرانيا، ومن بين هذه الشركات ” فايسبوك” و”تويتر” و”مايكروسوفت” التي اتخذت تدابير للحد من نشر المعلومات من الوسائل الإعلامية الإخبارية التابعة للحكومة الروسية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا