اعتقلت مصالح الدرك الملكي بتمنصورت نواحي مراكش زوال اليوم الثلاثاء 29 مارس الجاري، رئيس جماعة بإقليم شيشاوة، إثر اعتدائه على عنصر من القوات المساعدة ودركي بجماعة حربيل خلال مهرجان للتبوريدة.
وبحسب المعطيات التي حصل عليها من مصدر مطلع فإن رئيس الجماعة التابعة لإقليم شيشاوة قام بالاعتداء على عنصر من القوات المساعدة وآخر ينتمي إلى الدرك الملكي، حيث قام بتهشيم وجهيهما وكسر أنف الدركي، بعد الدخول في شجار معهما إثر منعه من الصعود إلى منصة كانت مخصصة للمسؤولين.
وبعد منع الرئيس الذي يدعى “محمد. ن”، والمنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة من صعود المنصه على اعتبار أنه لا يتوفر على ترخيص أو شارة عبارة عن “بادج” من أجل السماح له بالصعود إلى المنطقة المخصصة للضيوف والمسؤولين، غضب في وجه عنصري القوات المساعدة والدرك الملكي.
وتطور الأمر بين الطرفين إلى الاعتداء على الدركي و”المخزني”، حيث تسبب رئيس الجماعة في كسر أنف الدركي، مما أدى إلى نقله إلى المستشفى في حالة صعبة، قبل يتم اعتقال المسؤول الترابي ويوضع رهن الحراسة النظرية، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، على أساس عرضه على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش، ومتابعته بالتهم المنسوبة إليه.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا