دبلوماسي أمريكي: محمد السادس يتحرك بحذر.. ومحاربة الفساد شرط لتقدم المغرب

0
147

قدم سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب، في الفترة الممتدة بين 1997 و2001، إدوارد غابرييل، وصفته السحرية للمغرب من أجل ما سماه «النهوض والتقدم الحضاري»، والتي لخصها أساسا في محاربة الفساد، ومعالجة بطالة الشباب، وتحسين التعليم، وخلق فرص العمل، وسيادة القانون في كل من القطاعين العام والخاص.

وسلط الدبلوماسي الأمريكي السابق، في مقال تحليلي بعنوان «20 سنة من التنمية بالمغرب»، الضوء على ما حققه المغرب من تغييرات كان شاهدا عليها أيام اشتغاله بالمملكة بين عهدي الملك الراحل الحسن الثاني والملك محمد السادس، مؤكدا أن المغرب قطع شوطا طويلا، لكن لايزال هناك الكثير مما ينبغي عمله.

ففي الوقت الذي أقر فيه الدبلوماسي الأمريكي بأن المغرب يتحرك إلى الأمام، أكد في المقابل أن الملك محمد السادس يتحرك بحذر من أجل جعل المغرب أكثر انفتاحا وحداثة بين الدول النامية، موضحا أن التغيير الذي يأتي بسرعة قد يتعرض للضعف، ويكون فرصة سانحة لأولئك الذين يرغبون في زعزعة استقرار البلاد.