أفاد مسؤول جزائري أن سبب قرار الجزائر الأخير بشأن عدم رفع الرحلات الجوية مع إسبانيا، راجع إلى “عدم رضا” الجزائر عن التصريح والموقف الإسباني الأخير من قضية الصحراء المغربية، في إشارة إلى تأييد إسبانيا لمقترح الحكم الذاتي كحل للقضية.
هذا المسؤول يدعى محمد هاني، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الشعبي الوطني، الغرفة الثانية للبرلمان الجزائري، أوضح أن بلاده “لم توقف الرحلات الجوية مع إسبانيا لكنها لم ترفع من عددها خلال الفترة الأخيرة”.
هذا القرار أثار استياء الجالية الجزائرية؛ ما دفع المسؤول الجزائري إلى بعث رسائل اطمئنان للجالية الجزائرية. وقال، متحدثا لوسائل إعلام جزائرية، إن الجزائر “ستجد حلولا لجاليتنا سواء في إسبانيا أو الجار الغربي” في إشارة منه إلى المغرب، وأضاف أن “هناك قرارات نتركها للسلطات العليا فهي تدرك ما تقوم به”.
وتابع أن “الجزائر معروفة بسياستها الخارجية، وهناك خطوط حمراء لا يجب تجاوزها، بعد الموقف والتصريح الإسباني بشأن الصحراء الذي لم نرض به، وهذا ما أدى بنا لاتخاذ قرارات سيادية”.
وتمر العلاقة الجزائرية الإسبانية بمرحلة توتر كبير، بعد إعلان إسبانيا عن تغيير موقفها من ملف الصحراء المغربية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا