أزالت السلطات الفرنسية علم الاتحاد الأوروبي المرفوع تحت قوس النصر في باريس، الأحد 2 يناير 2022، بعدما اتهم اليمين المتطرف في فرنسا، الرئيس إيمانويل ماكرون بـ”محو” الهوية الفرنسية.
رُفع علم الاتحاد الأوروبي مكان العلم الفرنسي ليلة رأس السنة للإشارة إلى تولي فرنسا رئاسة الاتحاد الأوروبي للأشهر الستة المقبلة، غير أن ذلك أثار سخط اليمين المتطرف في فرنسا.
بينما أشارت وكالة الأنباء الفرنسية إلى أن عشرات المعالم الرمزية الأخرى مثل برج إيفل والبانتيون في كل أنحاء فرنسا ستُضاء خلال الأسبوع الأول، من يناير.
غير أنّ خصوم ماكرون اليمينيين، في الانتخابات الرئاسية في الربيع، انتهزوا إزالة العلم الفرنسي ليصفوا ذلك بالإهانة لتراث فرنسا ولمحاربيها.
إذ قالت مرشحة حزب الجمهوريين المحافظ للانتخابات الرئاسية فاليري بيكريس، عبر تويتر “رئاسة أوروبا نعم، محو الهوية الفرنسية كلا!”، ودعت ماكرون إلى إعادة رفع العلم الفرنسي، قائلةً “نحن مدينون بذلك لجنودنا الذين سُفكت دماؤهم في سبيل العَلَم”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا