علم أن السلطات الصحية المغربية طلبت من مختبر “فايزر” معطيات بشأن عقار باكسلوفيد المضاد لفيروس كوفيد-19، في سياق ترتيبات لترخيص استعماله في البلاد مثلما كان الأمر عليه مع دواء “مولنوبيرافير” مطلع هذا الأسبوع.
وأكدت بشرى مداح، مديرة مديرية الأدوية والصيدلة، في تصريح شروع البلاد في هذه المسطرة، موضحة أنه بمجرد توصل المغرب بمعطيات من طرف مختبر “فايزر” بشأن عقار “باكسلوفيد”، ستشرع وزارة الصحة في دراسة هذه المعطيات بدقة.
وأفادت بأن المغرب شرع في دراسة دقيقة للمضادات فيروسات أخرى غير باكسلوفيد، وحينما تتأكد وزارة الصحة من فعاليتها، ستقوم بترخيصها.
وأعطت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، الأسبوع الجاري، ترخيصا للاستعمال الاستعجالي لدواء “مولنوبيرافير”، ليصبح بذلك من ضمن البلدان، التي صادقت على هذا الدواء المضاد للفيروسات.
وبعد مرور أزيد من عامين من انتشار جائحة كورونا، سبق أن أعلنت شركة “فايزر” الأمريكية أن الاختبارات السريرية، التي أجريت لأول حبّة من نوعها، أنتجتها لمعالجة مرضى كوفيد-19، تظهر أنها عالية الفعالية، في حين قالت شركة الأدوية الأمربكية “ميرك” إن أقراصا تجريبية، تنتجها لعلاج الإصابة بفيروس كورونا قللت من حالات دخول المستشفيات، والوفيات إلى النصف.
ويمكن أن يكون الدواءان الجديدان المضادان للفيروسات أول علاجات فموية فعالة لكورونا، ولمنع تدهور الحالات المصابة، ما يستدعي نقلها إلى المستشفى.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا