الابتزاز الجنسي … فضيحة قائد بأحد الجمعات بإقليم سيدي قاسم

0
1639

لم يكن أحد يشك في تصرفات وسلوكات قائد بأحد الجمعات بإقليم سيدي قاسم، الدي كان يبدوا رجلا مستقيما وورعا،خلف تلك الصور الوردية، كانت صور أخرى، حيث استغل سذاجة فتاة عشرينية و ربط علاقة غرامية معها لتتطور العلاقة الى ممارسة الجنس، بعدما كان يعدها بالزواج بحجة انه منفصل عن زوجته منذ سنتين لكن ظل يماطلها حتى تنكر لها.
السيد القائد لم يكن يعلم ان احد اعز اصدقائه نصب له كمين ، بتنسيق مع الفتاة العشرينية الساذجة، التي اتصلت به وحددت معه موعدا بمنزلها الفاخر بالجماعة الترابية، قصد ممارسة الجنس وفي الوقت المحدد، توجه السيد القائد إلى المنزل ومعه مجموعة من قنينات الخمر كما هو موثق “بالفيديو” ووجد في انتظاره الخليلة وانثم تعلمون ماذا يحدث بين اثنين و الشيطان ثالثهم في حين كانت الكاميرات توثق كل كبيرة وصغيرة.
لا تحكموا على الناس بالباطل ف الفتاة العشرينية هي كذلك ضحية من ضحايا سياسيين الذين يحاولون ابتزاز رجال السلطة من خلال مقاطع فيديو وصور مخلة بالحياء لأغراض سياسية بالجماعة وغيرها من الجماعات، الفتاة تم توظيفها ضمن شبكة للدعارة ،الاستدراج كل من يعرقل خططهم الشيطانيه. افي حين تواجه الفتاة مصيرها في انتظار فتح تحقيق.

ليس مطلوبا من رجال السلطة أو اعيان المنطقة أن يكونوا قديسين أو أنبياء ولكن عليهم، وقد اختاروا دخول معترك الشأن العام، أن ينتبهوا إلى كل كبيرة وصغيرة، ليس في العلاقة بالنساء والغراميات غير المشروعة فقط ولكن أيضا في كل ما له علاقة بالشأن المحلي وقضايا المواطن ومحاربة الفساد وصفقات مشبوهة أو عمولات أو رشوة واستغلال النفوذ.

سنوافيكم في مقلات أخرى بالدلائل وصور والشهادات و إسم شخص القائد المعني بالأمر و الجماعة الترابية
يبقى السؤال المطروح هو هل انفجار الفضيحة سيهز اركان الداخلية، وهل ستتدخل الاجهزة المعنية من أجل فتح تحقيق مسؤول و نزيه؟ ……