وزير الاقتصاد يكشف اعتزام المغرب اعتماد نظام التغطية ضد مخاطر الجوائح والتغيرات المناخية

0
65

كشف محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، أن نظام التغطية ضد الوقائع الكارثية سيتم تعديل القانون المنظم له من أجل توفير تغطية ضد الجوائح والمخاطر  السبرانية والتغيرات المناخية.

جاءت تصريحات الوزير خلال كلمة ألقاها ضمن فعاليات الدورة السابعة لملتقى الدار البيضاء للتأمين، والذي تم تنظيمه من طرف الجامعة المغربية لشركات التأمين وإعادة التأمين تحت شعار ” الشمول التأميني والصمود أمام الجوائج “.

وذكر بنشعبون أن القانون نفسه الذكر يُغطي السكان حالياً ضد بعض الوقائع الكارثية، مثل الزلازل والفيضانات،  مشيرا إلى أنه يتم العمل حاليا على توسيع هذا النظام من أجل أن أن يشمل التغطية ضد الجوائج والمخاطر الناشئة كالمخاطر الناجمة عن تغير المناخ مثل الجفاف.

ويغطي القانون رقم 110.14، إضافة إلى الفيضانات والزلازل، كلا من التسونامي والأفعال الإرهابية، والفتن أو الاضطرابات الشعبية. ويتعين قبل الشروع في مسطرة تعويض المتضررين إصدار قرار من طرف رئيس الحكومة يعلن واقعة ما بمثابة كارثة.

ويجري حالياً التفكير على مستوى وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة من أجل إنشاء أنظمة جديدة للتغطية ضد مخاطر الجوائح والمخاطر السيبرانية والجفاف، وذلك بالرهان على قطاع التأمين ليلعب دوراً في هذا الصدد، على غرار الشراكة بين القطاعين العام والخاص التي أثمرت نظام تغطية الوقائع الكارثية.