“باب البحر” .. “أمواج درامية” تفكك خيوط ظاهرة اختطاف الأطفال

0
115

في قالب درامي تراجيدي، يسلط المسلسل المغربي “باب البحر”، للمخرج شوقي العوفير، الضوء على قضية اختطاف الأطفال والمتاجرة بهم.
ويتناول أحداث المسلسل الاجتماعي، في ثلاثين حلقة، قصة اختطاف طفل من عائلة ثرية في إقامة “باب البحر”، حيث يختفي في ظروف غامضة فتتدخل الشرطة للبحث عنه، ممّا يعرض عائلة الطفل للكثير من المواقف الصعبة والأضرار النفسية، خاصة الأم التّي تكاد تموت من أجل ابنها.
تدور أحداث المسلسل التراجيدي، حسب الممثلة والسيناريست سامية أقريو، حول “قصة مجموعة من الأشخاص، الذين يعيشون في إقامة فاخرة بجانب أناس قرويين، أصحاب تلك الأرض التي بنيت عليها الإقامة، يتعرض ابن أحد الأسر للاختطاف، وهي القضية التّي أصبحت تؤرق المجتمع المغربي، بالرغم من أنّ سيناريو العمل تمت كتابته قبل الحادث الذي عشناه السنة الماضية”.
وأضافت السيناريست والممثلة المغربية التّي تجسد بطولة العمل الدرامي، في حديث لهسبريس، أن “ظاهرة اختطاف الأطفال والمتاجرة بهم، تهم كل الفئات المجتمعية. إذا فقد الفرد فلذة كبده، سواء أكان غنيا أو فقيرا، لا يمكنك إلا التعاطف معه”.
وأبرزت أقريو أنّ التفكير في الطبقة الغنية في الأعمال الفنية مخاطرة ومغامرة وتجديد، وقالت: “غالبا ما نلامس الشريحة الاجتماعية الشعبية عند كتابة سيناريو أي عمل فنّي، وكأن طبقة الراقية محظورة فنيا، على العكس تماما هي أيضا تعيش العديد من المشاكل في الحياة اليومية والزوجية”.
داخل الإقامة السكنية “باب البحر”، التّي تعد نموذجا لنمط حياة الإقامات السكنية المسدودة، تضيف سامية، “اعتدنا أن نعيش بين تلك الجدران، ولا يهمنا ما يقع في الخارج، وهي ظاهرة اجتماعية تؤدي إلى توسع الهوة والفوارق الاجتماعية في المجتمع المغربي”.
وعن الشخصية التّي تجسدها، أوضحت أقريو أنها “شخصية ليلى، مهندسة معمارية كانت وراء بناء المشروع السكني المسمى باب البحر، كما أنّها إنسانة طموحة وبإمكانها التضحية بالمقربين منها من أجل بلوغ أهدافها، لتتفاجأ بأنها مصابة بسرطان الثدي، وهنا سنعيش معها أحداثا جديدة، وسنرى هل ستستطيع التغلب على المرض؟”.
وتعليقا على صورتها وهي حليقة الشعر التي أثارت جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، ردت أقريو قائلة: “كيف لا أحلق شعري؟ كل شيء يهون من أجل تكريم هؤلاء النساء اللواتي أصبن بالسرطان، وأتقاسم معهن المعاناة والإحساس نفسه، هذا تحدٍّ عشته مع نفسي وعايشته مع صديقات مقربات منّي، هذا المرض يعري صاحبه نفسيا وماديا وجسديا”.
ويشارك في المسلسل الرمضاني “باب البحر”، للمخرج شوقي العوفير، وسامية أقريو وجواد لحلو في الإشراف على كتابته، كل من رشيد الوالي، غاني القباج، حمزة الفيلالي، نورة الصقلي، سامية أقريو وادريس الروخ، فيما كان الإنتاج لنبيل عيوش.