السلالة الهندية تهدد التطعيم العالمي ضد فيروس “كورونا”

0
87

مطالعة أنباء بعض الجرائد الخاصة بيوم الثلاثاء نستهلها من “الاتحاد الاشتراكي”، التي كتبت أنه بعد تسجيل حالتي إصابة بالسلالة الهندية لفيروس كورونا بالمغرب، أفاد الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية الطيب حمضي بأن التطعيم العالمي ضد كورونا قد يتباطأ بسبب التطورات السريعة في وضعية الهند، وانتشار المتحور الهندي لهذا الفيروس.
وأوضح حمضي في تحليل للوضعية الوبائية في هذا البلد الأسيوي، أن الهند هي “مختبر العالم” من حيث تصنيع الأدوية واللقاحات بنسبة 60 في المائة من اللقاحات العالمية، مشيرا إلى أنها بحاجة إلى المزيد من اللقاحات لكبح الوباء، حيث من المرجح أن يستمر التباطؤ العالمي في التطعيم أكثر.
الطبيب ذاته ذكر أن الوضعية المستقرة وتحت السيطرة يمكن أن تتحول إلى وضعية كارثية في أقل من ثلاثة أسابيع، ملحا على احترام التدابير الوقائية الفردية والجماعية التي تعتبر سلاح الحماية من المرض، مشددا على أن التراخي يؤدي مباشرة إلى الكوارث وإلى فرض قيود وأضرار أشد خطورة.
“الاتحاد الاشتراكي” ذكرت أيضا أن المجتمع المدني طالب بمحاسبة رئيس المجلس الجماعي لأيت ملول ومن معه، بعد تأكيد عزلهم نهائيا، وإحالة ملفاتهم على المحاكم الزجرية، ودعا السلطات الإقليمية إلى إحالة ملف هؤلاء المعزولين من قبل المحاكم الإدارية بأكادير ومراكش على محكمة الجنايات، نظرا لخطورة الأفعال المرتكبة والأضرار التي لحقت الجماعة الترابية لمدينة أيت ملول وسكانها من جراء تلك المخالفات والتجاوزات المرتكبة.
أما “المساء” فنشرت أن مسؤولي مدينة الدار البيضاء يسارعون الزمن للقيام بالترتيبات اللازمة وتسريع الأشغال ببعض الأوراش المتعلقة بتهيئة الطرق والشوارع، استعدادا لاستقبال الملك محمد السادس في زيارة يرتقب أن يقوم بها إلى العاصمة الاقتصادية للمملكة قادما إليها من مدينة فاس.
وقد كان من المرتقب أن تكون الزيارة الملكية إلى البيضاء خلال بداية رمضان، غير أنه جرى تأجيلها بسبب المشاريع المتعثرة والحديث عن تغييرات ستشمل مسؤولين كبارا بولاية الجهة.
الجريدة ذاتها أوردت أن العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان حذرت حكومة سعد الدين العثماني من خطر استمرار مسلسل التسريحات والتوقيف عن العمل في حق عدد من الأجراء والأجيرات، وهو ما خلق احتقانا اجتماعيا بات يهدد السلم الاجتماعي ويعمق من الفجوة الطبقية بين المغاربة، ذلك أن هذه التسريحات فرضت ظروفا خاصة زادت من حدة وعمق الفقر لدى شرائح واسعة.
وأكدت العصبة أن استمرار تغاضي الحكومات عن الحالات التي طالها التسريح وعن المفلسين من مستثمرين وأجراء بمجموعة من القطاعات التي تضررت بسبب الجائحة، من شأنه أن يزيد من تعميق الأزمة وتوسيع رقعة الفقر بين هذه الطبقات.
“المساء” نشرت أيضا أن فرقة الشرطة القضائية بمدينة زاكورة أحالت على النيابة العامة المختصة أربعة مشتبه في علاقتهم بعملية تهريب مخدرات جرى توقيفهم بناء على معلومات وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بعد إحباط عملية لتهريب طن ونصف الطن من مخدر الشيرا.
المنبر الإعلامي ذاته أورد خبر اعتقال فقيه يمتهن المديح وقراءة القرآن في المناسبات بمدينة جرسيف والمناطق المجاورة لها، بعد استدراجه لطفل لا يتجاوز عمره 11 سنة إلى مكان خال بالمدينة لاغتصابه، قبل أن يفتضح أمره على يد أحد المواطنين الذي اكتشف بالصدفة أن المتهم كان بصدد القيام بهذا الفعل الخطير، حينها قام بالتبليغ عنه، فحضرت العناصر الأمنية إلى عين المكان وقامت بتوقيف المتهم وبرفقته الضحية.
من جهتها، نشرت “الأحداث المغربية” أن هيئة الحكم بغرفة الجنح العادية الضبطية لدى المحكمة الابتدائية بإمنتانوت قضت في حق ربة بيت توبعت من أجل العنف الزوجي بغرامة نافذة ألف درهم، بعد مؤاخذتها بطرد زوجها من البيت.
وتعود القضية إلى شهر غشت، حين تقدم زوج المعنية بشكاية إلى النيابة العامة يستعرض عبر مضامينها تفاصيل تعرضه للطرد من بيت الزوجية من طرف زوجته، معززا أقواله بشهادة أحد الشهود.
وجاء ضمن مواد الورقية ذاتها خبر تفكيك شبكة للقمار بطنجة؛ إذ تم توقيف 20 شخصا، من بينهم ثلاث نساء، إحداهن من جنسية أوروبية، للاشتباه في تورطهم في خرق حالة الطوارئ الصحية والمشاركة في أنشطة شبكة لتنظيم القمار وتسيير محل لألعاب الحظ بدون ترخيص.
وحسب “الأحداث المغربية”، فقد تم إخضاع الموقوفين لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بارتكاب هذه الأنشطة الإجرامية.
“وإلى العلم” التي ورد بها أن الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب أكدت تعرض 25 بالمائة من الأسطول المكون للنقل السياحي المرخص له والمحترم للمعايير المهنية لخسائر قد تحول دون استمراره في تقديم خدماته السياحية.
وحسب المصدر ذاته، فإن جزءا من الأسطول السياحي المغربي لم يعد صالحا للاشتغال ويستوجب تجديده، كما أن 30 بالمائة منه مهدد بالحجز والتصفية القضائية بسبب عدم احترام قرار لجنة اليقظة القاضي بتأجيل سداد الديون.
وأوردت الجريدة نفسها أن قاضي التحقيق في مدريد “سانتياغو بيدراز غوميز” أمر بالاستماع إلى زعيم الانفصاليين ابراهيم غالي وبعض رفاقه، وحدد يوم الأربعاء المقبل موعدا لتنفيذ المسطرة الجنائية، وذلك تفاعلا مع شكوى قدمها عضو البوليساريو المعارض للقيادة الانفصالية الحامل للجنسية الإسبانية “الفاضل بريكة”، تتهم غالي بالاختطاف التعسفي والاعتقال والتعذيب.
وكتبت “العلم” أن بريكة أصدر على حسابه الإلكتروني بيانا للرأي العام يعلن من خلاله الأمر القضائي بالاستماع إلى غالي رفقة قياديين آخرين بالجبهة الانفصالية.
الختم من “بيان اليوم” التي نشرت أن مجلس الحكومة سيتدارس تمديد حالة الطوارئ الصحية يوم الخميس المقبل. وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن المجلس سيتدارس في بدايته مشروعي قانون؛ يتعلق الأول منهما بنظام الأملاك العقارية للجماعات الترابية، والثاني بالتمويلات الصغيرة.
ونسبة إلى مصدر الجريدة، فإن المجلس سيتدارس إثر ذلك أربعة مشاريع مراسيم؛ يتعلق الأول بتمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني لمواجهة تفشي فيروس كورونا، والثاني بتطبيق المادتين 2 و8 من القانون القاضي بتحويل صندوق الضمان المركزي إلى شركة مساهمة، والثالث يهم إعادة العمل باستيفاء رسم الاستيراد المفروض على القمح اللين ومشتقاته وبتغيير مقدار رسم الاستيراد المفروض على هذه المنتجات، والرابع حول إعادة العمل باستيفاء رسم الاستيراد المفروض على القمح الصلب.