بيضوضان : أرشح الوداد والرجاء للتتويج الأفريقي

0
77
Botola Maroc Télécom D1 (19è journée): Le WAC largement en tête, en battant Rapide Oued Zem (3-0)

يعد مصطفى بيضوضان من الهدافين المميزين الذين مروا من الدوري المغربي، بفضل أرقامه الجيدة، التي قادته للظفر بلقب الهداف لأكثر من مرة، كما ارتدى قميص الغريمين الرجاء والوداد.
حاور بيضوضان للحديث عن طقوسه خلال شهر رمضان المبارك، وبعض الأمور الكروية.. وإلى نص الحوار:
سنوات مضت على اعتزالك.. أين أنت الآن؟ 
لا زلت ملتصقًا بعالم كرة القدم، أواصل التعلم، كنت مرتبطًا مع نادي الوداد بقطاع التنشئة مع لاعبي فئة الأمل، قبل المغادرة من أجل التحصيل العلمي والرياضي.
أملك دبلومة من درجة B، مما يمنحني الإشراف على العارضة الفنية لأي فريق بالدوري الثاني، طموحي كبير في خوض تجربة التدريب قريبًا مثل بقية اللاعبين الذين مارست معهم.
لماذا لم نتابع بيضوضان مدربًا مثل أبناء جيلك؟ 
قد يطول شرح هذه الحالة لأنها مرتبطة بقناعات وكذلك الحظ، أتيحت لي فرصة تدريب ناشئي الوداد، وكل الشكر لرئيس النادي على هذه الثقة، رفضت عدة عروض للعمل كمدرب مساعد في بعض الأندية، وذلك لرغبتي في أن أكون رقم 1. تعلمت ما يكفي ومستمر في التطور.
كيف تقيم موسم الوداد والرجاء؟ 
بالنسبة لمشوارهما الموسم الحالي، فهو لا يختلف عن سابقه، الوداد متصدر والرجاء في الوصافة، وقد حدث العكس في النسخة السابقة. الفريقان نجحا في تجاوز دور المجموعات بدوري الأبطال والكونفيدرالية، أعتقد أن الثنائي المغربي سيكون رقمًا صعبًا في البطولتين.
من ترشح منهما للتتويج؟ 
بالنسبة للدوري، لا يمكن الكشف عن الترشيحات مبكرًا، لأن الدوري المغربي تطور كثيرًا وهو معقد للغاية، التنافس سيشتعل مثل النسخة السابقة حتى الجولة الأخيرة.
على المستوى القاري، أرشح الفريقين للتتويج، أعتقد أنهما في ظرف مثالي لإنجاز المهمة باقتدار، ويملكان فرصة قوية عن الموسم الماضي.
كيف ترى سهام النقد ضد أيوب الكعبي؟ 
عشت نفس التجربة، ولحسن الحظ كان يشرف علي مدربون كبار، ساعدوني على تجاوز الأمر. الشك وفقدان الثقة من أكبر العوائق أمام الكعبي، أكثر من حراس ودفاع الخصوم. يجب عليه التحلي بالصبر والهدوء ومراجعة مبارياته السابقة، لأن المسألة ترتبط بضغط نفسي رهيب أكثر من الكفاءة والجودة في اللعب.
ماذا عن حظوظ المغرب في كأس العرب؟ 
تجربة فريدة وغير مسبوقة بتواجد 16 منتخبا عربيا من الصفوة من المحيط للخليج، على ملاعب مونديالية، مما يمهد لدورة قوية ومثيرة. سنشارك بمنتخب المحليين بطل الشان، تحت قيادة مدرب محترم يعرف كيفية اصطياد البطولات، وهو مرشح قوي للتتويج، لكن الأهم أن تكون المسابقة فرصة للاعبي الدوري المحلي، لطرق باب منتخب الأسود.
ما تعليقك على مباريات الدوري وكأس العرش في رمضان؟ 
ممتعة ومثيرة وتلعب في الفترة المسائية بتقنية الفار، نتمنى عودة الأمور لنصابها الطبيعي بعودة الجماهير بعد انتهاء جائحة كورونا. اللاعبون أظهروا انضباطا ملحوظا، والدليل أن الإيقاع أكثر من مقبول في كل المباريات، وكما قلت هناك تطور في الدوري.
ماذا عن المنتخب المغربي؟ 
غير مسموح لمنتخب الأسود بالغياب عن مونديال 2022، أو التفريط في لقب أمم أفريقيا، كما قال رئيس اتحاد الكرة، لأن كافة الإمكانيات متوفرة.
كيف تقضي شهر رمضان؟  
أيام رمضان مختلفة تمامًا عن السابق بسبب قيود كورونا وحظر التجوال الليلي، نلازم البيوت للتعبد ومتابعة المباريات.
مائدة الإفطار لا تختلف عن المتواجدة في بقية البيوت المغربية، وأمارس الرياضة وأحلل المباريات مع محطة راديو مارس، وأواكب أدق تفاصيل المسابقات.