المغرب يوجه ضربة قاصمة إلى جهاز المخابرات الجزائرية

0
74

قراءة مواد بعض الجرائد الخاصة بيوم الأربعاء نستهلها من “العلم” التي نشرت أن جهاز المخابرات الجزائرية يعيش تحت تأثير الضربة القوية التي وجهتها إليه المخابرات المغربية في فضيحة ما أضحى يعرف بـ”(غالي غيث)، حيث يحاول المسؤولون على جهاز المخابرات الجزائرية الكشف عن خيوط متشابكة لتحديد الجهة التي تسربت منها معلومة فضيحة (غالي غيث).
ووفق المنبر ذاته فإن اللواء نور الدين مكري، رئيس جهاز المخابرات الخارجية الجزائرية، يشرف شخصيا على تحقيقات استخباراتية دقيقة، في محاولة منها لمعرفة مصدر تسريب خبر تهريب غالي إلى التراب الإسباني بهوية مزورة، خصوصا أن العملية أحيطت، حسب تقديرات المخابرات الجزائرية والإسبانية، بجميع شروط السرية والتكتم.
وجاء ضمن مواد الجريدة أيضا أنه في ظل مؤشرات على تحسن الحالة الوبائية بالمغرب، فهناك دعوات إلى تخفيف القيود بعد شهر رمضان. في السياق ذاته أفاد البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، عضو اللجنة العلمية والتقنية لتدبير جائحة “كورونا”، بأن الحكومة قد تطبق عددا من الاقتراحات مع نهاية رمضان وإمكانية التخفيف التدريجي من القيود التي فرضتها على المواطنين بهدف الحد من تفشي فيروس “كورونا”.
وأبدى الإبراهيمي، في منشور على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تفاؤلا كبيرا لعودة الحياة بشكل طبيعي بفضل الحالة المستقرة لعدد الحالات المصابة، ونظرا لتسريع عملية التلقيح بالمغرب.
وتابع المتحدث أنه “بنهاية شهر رمضان ومع استمرار الحالة الوبائية في شبه استقرار للأرقام والبيانات وتمكننا من تسريع عملية التلقيح، نكون قد وطدنا مكاسبنا من الناحية العملي، ويمكن أن نجازف ونبدأ بتخفيف بعض الإجراءات”.
“المساء” كتبت أن ضحايا المشروع السكني “بساتين بوسكورة” طالبوا بفتح تحقيق حول الخروقات القانونية المحتملة، والمتعلقة بممارسة التهريب الضريبي من طرف الشركة المشرفة على المشروع السكني.
ووفق المنبر ذاته فإن ضحايا المشروع يطالبون بالتحقيق بخصوص استخلاص الشركة مبالغ مالية مباشرة من الزبائن أو عن طريق الغير غير مصرح بها لدى المصالح الضريبية، وبيع عدد من الشقق على أساس أنها للسكن المتوسط؛ في حين أنها مصرح بها لدى الدولة على أنها شقق للسكن الاقتصادي.
وكتبت الجريدة ذاتها أن مئات المسافرين وجدوا أنفسهم مجبرين على السفر في سيارات لنقل البضائع، أو مع خطافة بعد أن استغل أصحاب حافلات نقل المسافرين ظرفية عيد الفطر وإغلاق المحطة الطرقية “ولاد زيان” نظرا إلى حالة الطوارئ الصحية، إذ وصلت أسعار تذاكر السفر نحو مدن معينة إلى مستويات قياسية.
وأضافت “المساء” أن أصحاب حافلات لنقل المسافرين لجؤوا إلى أحياء شعبية تم تحويلها إلى محطات نقل المسافرين، في حين عمدت حافلات أخرى إلى إركاب المسافرين من الطرق السيارة مقابل مبالغ مالية تجاوزت المعقول، إذ وصلت تسعيرة التنقل نحو مدينة طنجة مثلا إلى 400 درهم.
“المساء” نشرت، أيضا، أن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب أعلن أن أنشطة غرفة التداول لإدارة المخاطر ستنطلق قبل متم سنة 2021، ابتداء من شهر نونبر المقبل.
وأفاد المكتب بأن اجتماع لجنة القيادة للمشروع شكل فرصة سانحة للوقوف على مدى تقدم إنجاز هذا المشروع الطموح المندرج في إطار السياسة الجديدة التي وضعها المكتب لتغطية المخاطر في أسواق تداول المواد الأولية (الفحم والغاز الطبيعي والكهرباء)، والشحن وكذا العمليات في سوق صرف العملات الأجنبية.
ومع المنبر الإخباري نفسه، الذي تطرق لخبر إيداع عون سلطة بمنطقة دار بوعودة جنوب آسفي السجن المدني بالمدينة، رفقة ثلاثة متهمين آخرين بتهم تتعلق بحيازة مخدر الشيرا.
وحسب “المساء” فإن عناصر الدرك بالشماعية التابعة لسرية الدرك الملكي باليوسفية قد تمكنت من حجز كمية كبيرة من مخدر الشيرا، كانت على متن سيارة في ملكية عون سلطة بآسفي.
من جهتها، نشرت “الأحداث المغربية” أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم كشفت أن لجنة الأخلاقيات التابعة لها قررت توقيف عبد الله غليضة، رئيس فريق الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم النسوية، مدى الحياة، مع تغريمه مبلغ 100 ألف درهم، بعدما أدانته بتهمة ابتزاز لاعبات الفريق عن طريق طلبه مبالغ مالية عن طريق التهديد بعدم التوقيع على العقود المتعلقة باللعب ضمن صفوف النادي، وبفسخ العقد في حالة عدم الوفاء بالتعهد بتسليم المبالغ المالية المطلوبة بعد إبرام العقد.
وأضاف الخبر أن لجنة الأخلاقيات قررت أيضا توقيف محمد العبدي، رئيس فريق آفاق خنيفرة لكرة القدم النسوية، لمدة سنة نافذة، مع تغريمه مبلغ 20 ألف درهم، بعد إدلائه بتصريحات تشكك في القرارات الصادرة عن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
ومع المنبر الإخباري ذاته الذي أفاد بأن مجموعة من أولياء وآباء التلاميذ بالمدارس المعتمدة التابعة للمؤسسة التعليمية الجبر بكل من الوازيس وبوسكورة ودار بوعزة ما اعتبروه شططا من قبل الإدارة.
ووفق “العلم” فإن التلاميذ تفاجأوا، نهاية الأسبوع الماضي، بمنعهم من متابعة الدروس؛ ففي الوقت الذي كان فيه التلاميذ يتابعون الدروس دخل عليهم أعوان الإدارة وأخرجوا العشرات من الأقسام، بعدما أخبروهم بأن هذا الإجراء يأتي لعدم أداء أوليائهم لمستحقات تتعلق باستغلال الفضاءات الخارجية لممارسة الرياضة.
وأضاف الخبر أن هذه الخانة من التعويضات سبق لآباء وأولياء التلاميذ أن طالبوا الإدارة بحذفها هذه السنة؛ بسبب جائحة “كورونا”، ولكون التلاميذ نادرا ما يستعملون هذه الفضاءات.
أما “الاتحاد الاشتراكي” فذكرت أن المملكة المغربية تعتزم تجهيز طائراتها من نوع “بيرقدار” التركية بكاميرات “ويسكام” الكندية. وأضافت الجريدة أنه بهذه الطريقة يكون المغرب قد نجح في الالتفاف على الحظر المفروض على تركيا من طرف كندا، بعدما أعلنت هذه الأخيرة في 12 أبريل المنصرم إلغاء 29 تصريح تصدير عسكريا إلى تركيا، ويغطى الحظر كاميرات Wescam المستخدمة في طائرات Bayraktar TB2 بدون طيار، ولذلك أبرمت المملكة اتفاقية مع كندا لاقتناء معدات الطائرات التركية بدون طيار التي طورتها Bayakar Defense مع البصريات الكهربائية Wescam .