دعا نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية أعضاء حزبه إلى تدارس ” أخلاق وشروط الاشتغال في مواقع التواصل”، في أفق الإعداد للمؤتمر الحادي عشر للحزب، مسجلا أن الحزب عرف بعض الممارسات “غير المقبولة التي تتجاوز التعبير عن الرأي إلى الإساءة إلى الحزب والرفاق والرفيقات” وفق قوله.
وجاء ذلك خلال تقديم بنعبد الله، الإثنين وثيقة “مداخل للتفكير والنقاش في أفق المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب”، معلنا انطلاق النقاشات الممهدة للمؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب الذي ينعقد العام المقبل.
وقال بنعبد الله، إن البعض تجرأ علانية على الحزب بتوجيه السب والقذف في حق الحزب وأعضائه من رفاق ورفيقات، ويعتبرون أنفسهم أصحاب حق في ذلك، مؤكدا على ضرورة وجود آليات للمحاسبة في هذا الإطار.
كما أشار بنعبد الله إلى ضرورة مراجعة القوانين الداخلية للحزب على أساس تكريس قواعد العمل الجماعي، والحقوق والواجبات، والتقيد بأخلاق وبوحدة الحزب، هذه الوحدة التي اعتبرها “مقدسة”، مشددا على ضرورة الانضباط الحزبي، مسجلا وجود عدد من الممارسات التي تخرق هذا الانضباط، حيث يخرج البعض ليصرح بما يشاء.
من جهة أخرى قال بنعبد الله، إن القيادة التي يفترض أن تنتخب في المؤتمر المقبل للحزب، ينبغي أن تكون مطوقة بأفق استراتيجي، وأهداف وبرامج مضبوطة.
وعلى المستوى المالي والإداري أكد بنعبد الله، أن حزبه ينبغي أن يقوي أجهزة إدارته بتوظيف مديرين جهويين متفرغين، معتبرا أن كل ذلك يطرح عبئا ماليا على الحزب، داعيا الأعضاء إلى الالتزام بأدء المساهمات الشهرية، والتي سجل أن عدد الملتزمين بأدائها لا يتجاوز 5 في المائة.
من جهة أخرى قال بنعبد الله، إن حزبه يطمح لتأسيس مدرسة حزبية للتكوين الداخلي للأعضاء، مشددا على ضرورة تسطير برنامج تكويني متعدد الواجهات، وتقوية فضاءات التنشئة الحزبية وتعزيز القدرات والكفاءات الحزبية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا