دقت دراسة حديثة ناقوس خطر ممارسة الرياضة بوتيرة قوية ومكثفة.
وأوصت الدراسة الرياضيين بضرورة الحصول على قسط وافر من النوم، وإلا فإن قلوبهم ستتعرض لخطر كبير.
واكتشف الدراسة التي أنجزها باحثون سويديون أن قلة النوم، إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية المكثفة، تعمل على تنشيط علامة بيولوجية يمكن أن تلحق الضرر بالقلب مع مرور الوقت.
كما أوضحت الدراسة المنشورة بمجلة «بيلد» الألمانية، أنه يجب على الرياضيين المتنافسين، وكل شخص يتدرب بشكل مكثف، التأكد من الحصول على قسط وافر من النوم.
وأكدت الدراسة بأن ممارسة الرياضة ينبغي أن تتم بالموازاة مع نظام غذائي متوازن، لأن ذلك أفضل دواء لقلوب الأشخاص الأصحاء.
وفي هذا الموضوع، شددت الدراسة التي أشرفت عليها جامعة أوبسالا الرياضيين النشطين بشكل خاص بإيلاء القلب اهتماما كبيرا أثناء التداريب، لأن أي مشاكل قد تظهر قد تكون علامة على الحرمان الحاد من النوم، لأنه من المعروف أن قلة النوم تعزّز الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وبالمثل، فإن هذا التمرين البدني المنتظم يقلل بشكل كبير من المخاطر. تقول ذات الدراسة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا