أرجعت مجلة ” ذي إيكونوميست” البريطانية، خلق التوتر من قبل من وصفتهم بــ”النخبة المسنة” بالجزائر تجاه المغرب إلى محاولة “صرف الشعب الجزائري عن مشاكله الداخلية”.
وأوضحت المجلة في العدد الصادر يوم أمس السبت، بأن قرار إغلاق خط الغاز بين الجزائر والمغرب يعبر “فعلا عبر عن ضيق صدر الجزائر من المغرب نتيجة المكاسب العسكرية والديبلوماسية التي حققها بخصوص ملف الصحراء المغربية”.
وأضافت المجلة البريطانية، بأن قرار إغلاق خط أنابيب الغاز على المغرب لن يترك آثارا مؤلمة على اقتصاده لأن نسبة 60% من الطاقة تولد من النفط، كما تم تحويل محطتين تعملان على الغاز لمواجهة الطلب في وقت الذروة”.
وتابعت المجلة ” كما ناقش المسؤولون المغاربة شراء شحنات غاز من قطر التي تعتبر أكبر مصدر للغاز المسال في العالم، إلى جانب إنشاء محطة لإعادة تدوير الغاز، بالإضافة إلى توجه المغرب نحو استخدام الطاقة المتجددة”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا