أسفرت العمليات الأمنية التي باشرتها مصالح الشرطة بالمنطقة الإقليمية للأمن بخريبكة، على خلفية أحداث الشغب التي أعقبت مباراة كرة القدم التي جمعت، مساء أمس الأحد 15 ماي بالمركب الرياضي بمدينة خريبكة، فريقي سريع وادي زم والرجاء الرياضي البيضاوي، عن توقيف تسعة أشخاص بينهم قاصران (02)، وذلك للاشتباه في تورطهم في ارتكاب أعمال شغب مرتبطة بالرياضة وحيازة أسلحة بيضاء، والسكر العلني البين، والرشق بالحجارة والعنف في حق موظفين عموميين أثناء مزاولتهم لمهامهم، وإلحاق خسائر مادية بممتلكات عامة وخاصة.
وحسب بلاغ لولاية أمن بني ملال، فقد تسبب المتورطون في هذه الأفعال الإجرامية في إصابة 27 شرطيا بجروح وإصابات متفاوتة الخطورة، من بينهم شرطيان استلزمت وضعيتهما إحالتهما على المركب الجامعي ابن رشد والمركز الاستشفائي 20 غشت بمدينة الدارالبيضاء، بينما باقي المصابين تلقوا العلاجات الضرورية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة بتنسيق مع طاقم طبي تابع للأمن الوطني يعكف حاليا على متابعة عمليات الاستشفاء الخاصة بالحالات المتبقية وتمكينها من المساعدات الطبية اللازمة.
وأضافت المصادر ذاتها، أن مصالح الأمن رصدت أيضا، إلى غاية هذه المرحلة من البحث، إصابة سبعة عناصر من القوات المساعدة بجروح وكدمات ورضوض، كما تم تسجيل تعييب وتكسير 23 مركبة تتنوع ما بين مركبات تابعة للشرطة وأخرى مملوكة للخواص كانت مستوقفة بالشارع العام.
وقد تم إخضاع المشتبه فيهم الرشداء لتدبير الحراسة النظرية، فيما تم الاحتفاظ بالقاصرين تحت المراقبة الشرطية، وذلك رهن إشارة البحث القضائي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، لتحديد مستوى ودرجة تورط كل واحد من الموقوفين في هذه الأفعال الإجرامية، فيما تتواصل حاليا مراجعة جميع كاميرات المراقبة لتحديد وتشخيص هوية كل من ثبت تورطه في اقتراف أعمال العنف والشغب التي أعقبت هذه المباراة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا