بات في حكم المؤكد أن تكهنات النقابات التعليمية، التي نشرت، يوم الخميس الماضي، خبرا بشأن موعد إعلان نتائج امتحانات الكفاءة المهنية، الخاصة بهيئة التدريس، لم تكن في محلها، بسبب عدم إفراج الوزارة عن نتائج الامتحان الذي اجتازته الأطر التعليمية نهاية شهر دجنبر الماضي، والمتعلق بدورة دجنبر 2021.
وفي تصريح قال مسؤول نقابي، إنه لا أحد يعلم من يصنع المعلومة في وزارة التربية الوطنية، ومن يمررها مغلوطة للرأي العام الوطني.
وأضاف المصدر أن الامتحان المهني مرّت عليه مدة تتجاوز 6 أشهر، بينما الأطر التعليمية تنتظر الإفراج عن النتائج، وتخليصها من مخاض الانتظار.
في السياق، علم أن عملية تصحيح اختبارات المرشحين، للدرجتين الأولى والثانية، جرت خلال الأسابيع القليلة الماضية، لكن النتائج النهائية لم تفرج عنها الوزارة الوصية إلى حدود اليوم، في وقت تجهل فيه أسباب تأخر الإفراج عن نتائج امتحانات الكفاءة المهنية، وهو المشكل الذي يتكرر كل دورة، حيث تتأخر عملية الإعلان عن النتائج إلى نهاية الموسم الدراسي، بينما صرف تعويضات الفئات المتفوقة يتأخر أكثر من ذلك، يضيف مصدر تربوي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا