أوضحت فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، أنه من المرتقب أن يفضي مشروع “إنجاز شبكات البنى التحتية للساحات العمومية بالصويرة” الموقع عليه سنة 2015 بتكلفة مالية إجمالية تصل إلى 152.4 مليون درهم، 20 في المائة منها تحملتها وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، إلى إيجاد بعض الحلول لإشكالية الصرف الصحي وصرف مياه الأمطار بفعل الرمال الناتجة عن حركة المد والجزر، مشيرة إلى ضرورة التفكير والبحث في حلول مبتكرة من أجل إيقاف زحف الرمال.
وأفادت وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة في معرض جوابها عن سؤال للبرلمانية حنان فطراس، بشأن معاناة ساكنة حي الفرينة بمدينة الصويرة مع مشاكل ضعف البنية التحتية وزحف الرمال وتراكم النفايات والردم، بأنه يتم تدارس رصد 22.43 مليون درهم من أجل إبرام اتفاقية جديدة، كفيلة بتلبية جزء من المتطلبات والحاجيات الأساسية للساكنة المحلية.
وتعيش ساكنة بعض الأحياء التابعة لإقليم الصويرة عزلة بسبب زحف الرمال وتراكمها عند مداخل البيوت والأسطح والطرقات، كما أدى إلى اختناق قنوات الصرف الصحي، خاصة وأن المنطقة تستقبل هبوب الرياح على مدار السنة، إلى جانب ضعف البنية التحتية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا