“الحمد لله لا يمكن للحقائق أن تنسى”، بهذه العبارة علق رئيس الحكومة السابق، سعد الدين العثماني، في صفحته على “فيسبوك” عَلَى مَا تضمنه التقرير السنوي لبنك المغرب من كون الاقتصاد الوطني تمكن سنة 2021، رغم سياق دولي صعب، من تسجيل أداء متميز حيث بلغت نسبة النمو 7,9 بالمائة.
العثماني، الذي قاد حزبه الحكومة السابقة التي تَزَامنت نهاية ولايتها مع انتشار فيروس كوفيد 19، سبق أن ذاق عدة انتقادات من داخل حزبه وخارجه بسبب تدبيره، وجد في التقرير المذكور المقدم أمس إلى الملك محمد السادس، ما يذكر بما تم انجازه في الحكومة السابقة.
رئيس الحكومة السابق، نقل عن التقرير المذكور إشارته إلى أن المبادلات الخارجية عرفت نموا ملحوظا وتصاعدت تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج إلى مستوى قياسي بلغ 93,7 مليار درهم، مما مكن من احتواء تفاقم العجز الجاري في 2,3 بالمائة من الناتج الداخلي الإجمالي، مع تسجيل مستوى منخفض من التضخم وتحسن الأصول الاحتياطية الرسمية وتحسن كبير في العديد من المؤشرات الأخرى.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا