أعلن حزب الاستقلال، الإثنين عن قراره بتأجيل المؤتمر الوطني للحزب، الذي كان مقررا أن يبت في تعديلات على القوانين الداخلية، سبق وأثارت جدلا داخل الحزب.
وقال الحزب في بلاغ صدر اليوم عن لجنته التنفيذية، إن الأخيرة ناقشت في اجتماعها الأخير برئاسة الأمين العام نزار بركة موضوع المؤتمر الاستثنائي للحزب الذي كان مقررا عقده يوم 6 غشت 2022، لمراجعة بعض مواد النظام الأساسي للحزب، حيث تقرر تأجيل المؤتمر “بهدف مراجعة بعض مقتضيات النظام الأساسي للحزب إلى وقت لاحق، وذلك لمواصلة الاستعدادات المرتبطة بالإعداد المادي واللوجستيكي والأدبي للمؤتمر، وكذا لفسح المجال لإنضاج الشروط الذاتية والموضوعية والمناخ الجيد لعقد هذه المحطة التنظيمية”.
كما أكد البلاغ مواصلة اللجنة التنفيذية مناقشة جميع التعديلات التي أثارت نقاشات داخل البيت الاستقلالي بهدف الوصول إلى التوافق التام حولها وسعيا إلى توحيد وجهات النظر في شأنها، وذلك بمراجعتها وتجويدها وتحسين صياغتها، للوصول إلى مشاريع تعديلات تحظى بموافقة الجميع، على أن يحدد تاريخ هذا الاستحقاق التنظيمي مباشرة بعد الانتهاء من صياغة توافقية لهذه التعديلات.
وأكد نزار بركة خلال الاجتماع على “تدبير المرحلة المقبلة في إطار فضيلة التوافق” و”اشتغال قيادة الحزب بروح الوحدة والانسجام”.
وكان مشروع التعديلات الذي انتهت إليه اللجنة التنفيذية في لقاء سمي بـ”بالخلوة التنظيمية” قد أثار أزمة داخل الحزب، وهي التعديلات التي كان من شأنها إلغاء عضوية البرلمانيين بالمجلس الوطني بالصفة، مع تقليص أعضاء اللجنة المركزية وغيرها من التعديلات التي يدعمها تيار ولد الرشيد القوي في الحزب، فيما يعارضها البرلمانيون وأنصار الأمين العام نزار بركة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا