قال أنيس محفوظ الرئيس الجديد لنادي الرجاء إن الجمعية العمومية التي أقيمت اليوم الأربعاء كانت بمثابة عرس ديمقراطي مؤكدًا أن المترشحين الثلاثة قدموا برامجهم.
وأضاف في تصريحات صحفية بعد انتخابه رئيسا للنادي: “كان هناك نقاش مستفيض بين هيئة المنتسبين، وبعد ذلك تمّ الاحتكام للتصويت، فوزنا لا يعني أن باقي المترشحين خارج الرجاء، بل معنا لتدبير أمور النادي”.
ووجه الشكر في تصريحاته إلى هيئة المنتسبين على الاحترافية والوعي في إنجاح الجمعية العمومية، ولحرصهم أيضا لتكون المنافسة شريفة.
وأكمل: “ما يميز لائحتي، هو أنني أعرف محيط الرجاء واللاعبين، وأعرف أدقّ التفاصيل عن الفريق، أكدت من قبل أن أي شخص يريد الترشح للرجاء لا بد أن تكون لديه تجربة”.
وأردف: “لذلك لسنا بحاجة للوقت للتأقلم مع مسؤولياتنا أو للتعرف على البيت الرجاوي، سنحاول تطبيق المشروع الذي وضعت ولن ندخر أي جهد لإنجاحه”.
وختم: “تعزيز صفوف الفريق بلاعبين جدد، خطوة إلزامية، أنا لست رجل اختصاص، سيكون لنا اجتماع مع المختصين، وعلى ضوء ذلك، سنحدد الصفقات التي نحتاجها، دون أن أستثني هنا قيمة اللاعبين الجيدين في فريقنا”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا