نشرت الصحيفة الكولومبية Q’HUBO Bogotá، أسماء الديبلوماسيين المغربيين، الذين تعرضا لعملية تخدير وسرقة.
الصحيفة في عددها الصادر في 18 غشت، أفادت في مقال تحت عنوان “دبلوماسيون مغاربة تعرضوا للسرقة من امرأتين تعرفوا عليهما في تطبيق Tinder”، فإن الأمر يتعلق بسكرتير السفارة المغربية ببوغوتا، (م.و)، وموظف يدعى (م.ك)، أما الشخص الثالث فهو عادل أمين رفقي، وقد ادعت الصحيفة أنه أيضا ديبلوماسي ولكن ذلك ليس صحيحا.
فقد رفقي في فيديو بوجه مكشوف مع اليوم24، وهو مغربي يشتغل كمدرب لرياضة ركوب الأمواج، سافر للسياحة هناك وتعرف على موظف في السفارة المغربية بكولومبيا الذي ساعده هناك، وأقام معه لفترة في شقته، وقد روى لليوم 24” أنه كان متواجدا في الشقة التي وقعت فيها السرقة، ولكنه لم يتعرض للتخدير حسب روايته.
حسب الصحيفة فإن الضحيتين الديبلوماسيين فتحا التطبيق الشهير تيندر، Tinderوتعرفا من خلاله على فتاتين دخلا معهما في محادثة. تشير الصحيفة إلى أنه يظهر أن اللقاء بينهم تم يوم الإثنين15 غشت، حيث تبادلوا أطراف الحديث في أحد متاجر “زارا”.
وبعد لقاء ثاني مساء الثلاثاء مع الفتيات، توجه الديبلوماسيان إلى إقامة غير بعيدة عن مقر السفارة. دخلوا إلى الشقة رقم 301، في إقامة سان باتريسو، (انظر الصورة) وهناك تحول الأمر إلى كابوس لهما. حسب تصريحات قائد الشرطة المحلية، للصحيفة “هناك ثلاث أشخاص أجانب، تعرضوا للسرقة من طرف فتاتين، دخلوا جميعا الشقة..تحدثوا لساعات، ثم غادرت الفتاتين، وقد سرقتا هاتفين محمولين ولوحة إلكترونية، وأغراض أخرى شخصية. أحد الأشخاص تم نقله للعلاج في المستشفى”. وقد نفى صديق الديبلوماسيين أن يكون تعرض للسرقة.
الشرطة لا تعرف بعد نوع المخدرات التي استعملت لتنويم الديبلوماسيين، في حين لازالت الشرطة تبحث عن الفتاتين.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا