عرض محمد المهدي بنسعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل، اليوم الخميس، ميزانية، قطاع التواصل، المخصصة لسنة 2022. وأعلن بنسعيد عن ميزانية قطاع التواصل المخصصة لسنة 2022 التي تنقسم إلى قسمين، ميزانية للاستثمار وميزانية للتسيير.
ويقدر مبلغ ميزانية الاستثمار لقطاع التواصل الذي يدخل ضمن اختصاص الوزارة ب نحو 465 مليون درهم.
وكشف بنسعيد أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال، بمناسبة مناقشة الميزانية الفرعية للوزارة برسم السنة المالية للسنة المقبلة، عن صندوق “النهوض بالفضاء السمعي البصري وبالاعلانات وبالنشر العمومي”، وتقدر الاعتمادات المبرمجة له، بمبلغ 370 مليون درهم.
وبالنسبة لميزانية تسيير قطاع التواصل، فإنها تبلغ مليار و 569 مليون درهم وتمثل 0.65 في المائة من ميزانية التسيير للدولة.
وتتوزع ميزانية التسيير لقطاع التواصل على أجور الموظفين بما يزيد عن 79 مليون درهم، وذلك بنسبة 5.40 في المائة من ميزانية تسيير القطاع، مقابل94.6 بالمائة مخصصة للمعدات والنفقات المختلفة.
وأظهر وزير الشباب والثقافة والتواصل عن حزمة من المشاريع التي ينوي العمل عليها خلال السنة المقبلة؛ حيث أعلن عن برنامج عمل استصدار مجموعة من مشاريع نصوص تشريعية وتنظيمية تتعلق بمجالات الاتصال السمعي البصري والصناعة السينمائية والمؤسسات الصحافية وشركات الطباعة والتوزيع، بالإضافة إلى دعم إنتاج الأعمال السينمائية وإحداث الخزانة الوطنية للأفلام.
وبالنسبة لقطاع الصحافة، كشف الوزير عن وضع تصور جديد لدعم الصحافة يشارك في بلورته الشركاء والفاعلون في المجال، وينوي الوزير كذلك إعادة هيكلة شركات القطب السمعي البصري العمومي، والرفع من إنتاج وكالة المغرب العربي للأنباء بمساعدة الذكاء الاصطناعي، ووضع تصور لمخطط استراتيجي جديد للوكالة بالنسبة للمرحلة 2023-2027
وتعهد الوزير بتقديم دعم سيكون مخصصا للخدمات الإلكترونية لقطاع التواصل وتجديد التجهيزات الإلكترونية التواصلية والمعلوماتية، وذلك تشجيعا للعمل عن بعد بإمكانيات تواكب التطور التكنولوجي للمغرب، فضلا عن تطوير الخدمة الإلكترونية لتتبع ورصد القنوات التلفزية والمنابر الإعلامية والمواقع الإلكترونية الوطنية والأجنبية ومعالجتها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا