يعيش ميناء الجزيرة الخضراء بالجارة الشمالية إسبانيا على صفيح ساخن، في ظل دعوات للإضراب أطلقتها نقابات عمالية ضد نقل شركات لخدماتها إلى ميناء طنجة، ما يهدد بفقدان المئات من مناصب الشغل.
وفي السياق ذاته، نقلت وسائل اعلام اسبانية، هذا الأسبوع، أن منسقين في النقابة الوطنية الإسبانية لعمال البحر، حذروا من كون الدعوة إلى الإضراب التي أقدم عليها عمال شركة ” APM Terminals” المكلفة بتسيير محطات ميناء الجزيرة الخضراء، قد تؤثر على جميع قطاعات الموانئ.
وقالت النقابة إنها تخطط لعقد اجتماع تتوقع أن يحضره ممثلو خدمات الإرساء والعمليات والتستيف، لدراسة تبعات قرار “APM Terminals” نقل إدارة مهامها إلى المغرب.
من جانبها، تقول منسقة الإضراب المرتقب تنظيمه في 19 من شهر نونبر الجاري، إن السبب هو “عمليات النقل المنتظمة للإدارة والتخطيط إلى ميناء طنجة المتوسط​، مما سيتسبب في فقدان الوظائف وإعادة التوطين”.
عمليات نقل الإدارة والتخطيط من ميناء الجزيرة الخضراء إلى ميناء طنجة المتوسط، لن تؤثر فقط على عمال “APM Terminals” وفقا لمنسقة الإضراب ، بل “يمكن أن تؤثر على جميع أنشطة وقطاعات ميناء الجزيرة الخضراء”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا