قالت مارين لوبين، زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا، إن “الجزائر عليها التصرف كدولة عظيمة، وتحترم القانون الدولي.
وطالبت مارين لوبين، خلال استضافتها في إذاعة “فرانس إنفو” من الجزائر باستعادة رعاياها من المهاجرين غير الشرعيين، فيما هددت بقطع التأشيرات عن الجزائريين ومنع تحويلات الخواص عنها.
لوبين المرشحة للانتخابات الرئاسية الفرنسية قالت إن فرنسا تعامل الجزائر الآن بطريقة حكيمة، وبما أنها دولة عظيمة واجهت صعوبات كبيرة كالإرهاب، وبما أنها دولة عظمى حصلت على استقلالها، فيجب عليها أن تتصرف كأمة عظيمة، وأن تحترم القانون الدولي”.
كما ذكّرت لوبان أن القانون الدولي يقضي بوجوب أي دولة أن تستعيد رعاياها من المهاجرين غير الشرعيين المتواجدين في بلد آخر يعتزم طردهم.
المرشحة إلى الرئاسة مارين لوبان ذهبت إلى أبعد من ذلك بالقول إنه لن تكون هناك تحويلات مالية من قبل الخواص باتجاه الجزائر، في حال استمرت هذه الأخيرة في رفض استعادة مواطنيها غير المرغوب فيهم في فرنسا.
وتأسفت زعيمة اليمين المتطرف من أن الأمور لا تجري كما “يجب” مع الجزائر، مضيفة أنه في مقابل الوضع الحالي “يجب على الجزائر أن تحترم فرنسا”، من خلال “احترام القرارات المتخذة بشأن المواطنين الجزائريين الذين لا ترغب فرنسا في وجودهم على أراضيها لأسباب تعود لكونهم غير شرعيين أو لارتكابهم جرائم في فرنسا”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا