وقع المغرب وإسرائيل اليوم الأربعاء، أول اتفاق للتعاون العسكري بين البلدين.
هذا الاتفاق الذي وقعه عبد اللطيف لوديي الوزير المنتدب لدى رئاسة الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، وبيني گانتز وزير الدفاع الإسرائيلي، سيشكل، وفقا لقصاصة نشرتها صفحة “فار -ماروك”، المقربة من الدوائر العسكرية المغربية، “إطارا للتعاون المستقبلي في مجالات التعاون العسكري والأمني والاستخباراتي، عبر خلق قنوات رسمية بين الأجهزة الاستخباراتية والأمنية للبلدين، ووضع الأرضية القانونية للتعاون الصناعي والتقني وتبادل الزيارات والتكوينات والتمارين المشتركة”.
كذلك، وبحسب المصدر ذاته، فقد استقبل اليوم الجنرال دوكور دارمي الفاروق بلخير المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، وزير الدفاع الإسرائيلي بمقر قيادة أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية بالرباط.
الجانبان تناولا قضايا تهم التعاون العسكري بين القوات المسلحة الملكية وإسرائيل في إطار اتفاق التعاون العسكري الذي تم التوقيع عليه اليوم بين البلدين، والذي يعد أول اتفاق من نوعه بين إسرائيل وبلد عربي.

ووصل بيني غانتس ليلة الثلاثاء إلى الرباط في زيارة هي الأولى لوزير دفاع إسرائيلي إلى المغرب، وترمي إلى تعزيز التعاون الأمني بين البلدين بعد نحو عام على تطبيع علاقاتهما وتتزامن مع توتر بين الرباط والجزائر حول نزاع الصحراء.
وقال غانتس قبيل إقلاع طائرته من مطار بن غوريون في تل أبيب “ننطلق بعد دقائق في رحلة تاريخية مهمة إلى المغرب تكتسي صبغة تاريخية، كونها أول زيارة رسمية لوزير دفاع إسرائيلي لهذا البلد”.
وأضاف “سوف نوقع اتفاقيات تعاون ونواصل تقوية علاقاتنا. من المهم جدا أن تكون هذه الزيارة ناجحة”.
وتهدف هذه الزيارة إلى “وضع الحجر الأساس لإقامة علاقات أمنية مستقبلية بين إسرائيل والمغرب”، بحسب ما أوضح مسؤول إسرائيلي، مشيرا إلى أن اتفاق إطار سيتم توقيعه في هذا الصدد.
وأضاف “كان لدينا بعض التعاون، لكننا سوف نعطيه طابعا رسميا الآن. إنه إعلان علني عن الشراكة بيننا”.
وكان البلدان أقاما علاقات دبلوماسية إثر توقيع اتفاقات أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية العام 1993، قبل أن تقطعها الرباط بسبب قمع الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انطلقت عام 2000.
وفي أواخر العام الماضي استأنف البلدان علاقاتهما الدبلوماسية في إطار اتفاق اعترفت بموجبه الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء.
وكانت المملكة بذلك رابع بلد عربي يطبع علاقاته مع إسرائيل في 2020 برعاية أمريكية، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا