أتم مجلس إدارة الرجاء رفقة مدربه الجديد البلجيكي مارك فيلموتس، ومواطنه باتريك دي ويلد، تجهيز تقرير شامل بشأن المغادرين والأسماء المرغوب في التعاقد معها خلال الميركاتو الشتوي المقبل.
وتضمن هذا التقرير بحسب مصادر ملاحظات سلبية بل وصفت بالسوداء وقد همت حضور اللاعبين الأجانب والمحترفين الذين تعاقد معهم الفريق بالميركاتو الصيفي.
هدفان فقط من إجمالي أهداف الفريق حتى الجولة 12 بالدوري حملت توقيع لاعبين من الأجانب الأول حمل توقيع الكونغولي فابريس نغوما والثاني للاعب الغيني مصطفى كوياتي، مقابل غياب تام لجبريل سيلا القادم من نادي تونجيت السنغالي والبوركينابي سامي هين.
وحملت توصيات المدير التقني دي ويلد، حتمية تسريح كافة أجانب الرجاء لإفساح المجال أمام ضم وجوه أخرى أكثر جودة، لكن فيلموتس تدخل ليطالب بمنح مصطفى كوياتي الذي كن الفريق قد ضمه من نادي مازيمبي الكونغولي، فرصة إضافية لنهاية الموسم لما أظهره من اجتهاد ورغبة في التطور والتحسن تحت إشرافه.
ويعد حضور أجانب الرجاء هذا الموسم هو الأسوأ له عبر تاريخه بعدما تألق في صفوفه الموسم المنصرم الكونغولي بين مالانجو الذي أصبح هدافه التاريخي بين كل الأجانب الذين مروا على صفوفه، ليغادره في صفقة مالية هامة فاقت 3 ملايين و 300 ألف دولار صوب الشارقة الإماراتي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا