تركيا تطالب الاتحاد الأوربي بالتراجع عن استثنائها من رفع قيود السفر

0
394
German Chancellor Angela Merkel (4thL) is flanked by German Foreign Minister Heiko Maas (3rdL) and Secretary-General of the United Nations (UN) Antonio Guterres (2ndR) as African Union (AU) Committee Chairman Moussa Faki (L) and European Union High Representative for Foreign Affairs and Security Policy Josep Borrell (2ndL) look on at the start of a Peace summit on Libya at the Chancellery in Berlin, on January 19, 2020. - World leaders gather in Berlin on January 19, 2020 to make a fresh push for peace in Libya, in a desperate bid to stop the conflict-wracked nation from turning into a "second Syria". Chancellor Angela Merkel will be joined by the presidents of Russia, Turkey and France and other world leaders for talks held under the auspices of the United Nations. (Photo by HANNIBAL HANSCHKE / POOL / AFP)

طالبت وزارة الخارجية التركية، اليوم الأربعاء، الاتحاد الأوربي بالتراجع عن استثناء تركيا في قرار رفع قيود السفر من قائمة البلدان المسموح للوافدين منها بدخول دول الاتحاد.

وسجل المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، في بيان له، أن “أنقرة تشعر بخيبة أمل إزاء قرار التوصية، الصادر عن الاتحاد الأوربي، الذي ينص على فتح حدود بلدانها أمام الوافدين من 15 دولة، تركيا ليست بينها”.

وشدد المسؤول التركي على أن بلاده “حققت نجاحا كبيرا في مكافحة وباء كورونا، وهو ما أشادت به منظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي”، وأبرز أن تركيا “شاركت جميع البيانات لديها حول مكافحة وباء كورونا، بشكل شفاف مع المؤسسات الأوربية”.

وكانت دول الاتحاد الأوربي قد أعلنت، أمس الثلاثاء، عن إعادة فتح حدودها اعتبارا من مطلع يوليوز الحالي للقادمين من 15 دولة، من بينها المغرب، والجزائر، وغيرها من الدول، التي اعتبرت أن وضع وباء كورونا فيها جيد.

وتضم قائمة الدول، التي سيسمح للوافدين منها بدخول الاتحاد الأوربي، ومنطقة “شنغن” إلى جانب الجزائر، كل من تونس، والمغرب، وأستراليا، وكندا، وجورجيا، واليابان، ومونتينيغرو، ونيوزيلندا، وراوندا، وصربيا، وكوريا الجنوبية، وتايلاند، و أوروغواي، فيما تستثني تركيا، وروسيا، والولايات المتحدة، والبرازيل، والهند.